الحكاية بالمختصر المفيد

الحكاية بالمختصر المفيد | الدكتور نعيم الصباغ خرج ولم يعد 19011 رحلة الصعود الى الهاوية

الحكاية بالمختصر المفيد | الدكتور نعيم الصباغ خرج ولم يعد 19011 رحلة الصعود الى الهاوية

الشاب اللي يعدي 35 سنة ولسه فقير يستاهل يبقى فقير ” المقوله دى قالها دكتور نعيم الصباغ قلبت الدنيا و استفزت ناس كتير وقتها
لقيت نتيجتها النهاردة في أقل من سنتين عاوز تعرف الحكاية خليك معايا انا تونى منير ودى الحكاية بالمختصر المفيد

حكاية نعيم الصباغ وصيدليات 19011

دكتور نعيم الصباغ رئيس مجلس إدارة سلسل صيدليات 19011 من سنتين واللي تم إعلان إفلاسها وتراكم ديون بأكتر من 7 مليار جنيه طيب خليك معايا 7 شركاء صيادلة يعنى مش متخصصين فى مجال البزنس او حتى عندهم خبره فى الاداره بدأوا في 2017 بـ 10 فروع وفي خلال سنتين بس اتوسعوا بشكل كبير جدا

وعملوا صفقات بـ 80 مليون جنية واشترو صيدليات رشدي بـ 1.9 مليار جنيه لحد ماوصلوا 100فرع كل دا كويس جدا بس فى غلطه محدش بياخد بالو منها هى انك عملت مشروع كويس جدا وبدء يجيلك استثمرات حاجه من اتنين اما تقبل الاستثمارات دى وتكون مستعد او تاجل الاستثمار دا لحد ماترتب اوراق شغلك للاسف الدكتور نعيم الصباغ كان حابب النجاح السريع

وتحقيق الاهداف فى اسرع وقت فى البداية كدا بدء يتكلم عن الجزء العاطفى هما المصريين هيبقو مبسوطين يعنى لو شركة اجنبية عملت المشروع الحاجه التانية اتكلم عن الجزء الفئوي اللى هو الصيدلة وعددهم والكلام دا الجزء التالت بدء يتكلم فى الدفاع عن احلامه وتحيقيق اهدافه اللى من الواضح انه مكنش محضر ليها او حتى دارس الموضوع ودا كان واضح جدا لما قال انا بنافس بالطريقة التسويقيه الحديثه فكرنى بالجملة الشهير فى فيلم عادل امام فى اوروبا والدول المتقدمه

تعالو ال7 صيدلة هما اللى بيديور المشروع وكلهم بنهم علاقات اسرية طيب هو تعيين المدير بيكون على اساس اى المعارف والثقه ولا الخبره والدراسة انا شايف من وجة نظري اللتى ليس لها قيمة على الاطلق انت رحت عملت مصنع وشركة وتصنيع ادوية انت مش شايف ان الخطوه دى كانت بدرى يعنى المفروض

بدل مايكون عندك كل العدد دا من الصيدليات ايجار كنت اول عظم اصول المشروع وبدل الايجار خلى عندك عدد تملكه فعلا ودا حصل لعدم وجد خبره وكفائة فى الشغل دا حتى اسم الصيدلية كان عشوائي ومفيش فيه اى تخطيط
مجرد صدفة من شركة الاتصالات الدكتور نعيم الصباغ يقول إنهم هيتوسعوا لـ 150 فرع وهيبدأو في التصنيع ويدخلوا أسواق أفريقيا وأوروبا احنا مبنكسبش ومش عايزين نكسب ولا هنكسب كمان 3 سنين قدامالتسويق فكرة وليست فلوس انتو مش فهمين السيستم ياجماعه أحلام كبيرة وجميلة ..طيب هتحقق ده ازاي هتعمل ايه بدون أرباح تخدم بيها الفروع الحالية وتدفع بيها للموظفين والصيادلة اللي وصل عددهم لـ 2000 صيدلي كل عاومل الفشل كانت موجوده

عدم تخطيط عدم دراسة الاعتماد على الثقة الشخصية وليست الكفأت عندك هيظهر فى حرف ال اى فيديو

اتكلمنا عن مصطفى قنديل مؤسس سوفيل وازاى نجحت علشان وقت الفيديو دلوقتى بقي الشاب اللي يعدي 35 سنة ولسه فقير يستاهل يبقى فقير الجملة اللي استفزت ناس كتير وقتها لقيت نتيجتها النهاردة في أقل من سنتين

نجاح أي بيزنس أو فشله بيعتمد على فكر صاحب المشروع اللي بيأثر عليه في كل المستويات وفي التعامل مع المديرين والموظفين وعلى الاستراتيجية اللي بيدير بيها الؤسسة دي لو عملنا مقارنة بسيطة مع مصطفى قنديل مؤسس سويفل هنلاقي فكره في الإدارة والتسويق لشركته وصله للنجاح الكبير مش بس في الوطن العربي لكن كمان في أفريقيا وأوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى